مقالات

كيف نحافظ على أبطال آسيا؟!

كيف نحافظ على أبطال آسيا؟!

إبراهيم بكري

تُوج المنتخب السعودي للشباب بلقب بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة، في منجز سعودي يجعلنا نطمئن على مستقبل الكرة السعودية.. لماذا؟!
‎تدرج اللاعب في الفئات السنية بالأندية والمنتخبات، وتأسيسه على يد مدربين مختصين في تطوير وبناء شخصية اللاعب صغير السن، من أهم المراحل التي تضمن لك صناعة لاعب محترف، يملك جميع مهارات اللعبة الرياضية التي يمارسها.
مستقبل أي فريق أو منتخب، يعتمد على القاعدة التي يملكها من المواهب في الفئات السنية، لا يمكن أن تحقق البطولات والاستمرار في المنجزات إلا بتتابع أجيال من اللاعبين يغيرون جلد الفريق بين فترة وأخرى بدماء جديدة.


ما حققه المنتخب السعودي للشباب التتويج بلقب بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة يعكس القيمة الفنية للاعب السعودي ويزداد فخرنا بوجود المدرب الوطني سعد الشهري بتحقيقه أرقامًا قياسية لأول مرة في تاريخ القارة الآسيوية.
حيث حقق منتخبنا 5 انتصارات وتعادلًا دون استقبال أي أهداف، ولقد سيطر الأخضر على جميع جوائز البطولة باستثناء لقب الهداف.
توج المنتخب السعودي بجائزة اللعب النظيف في بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة، إلى جانب حصل أيمن يحيى على جائزة أفضل لاعب، ونواف العقيدي تم اختياره كأفضل حارس في البطولة.
هذه الأرقام تجعلنا نطمئن على مستقبل كرة القدم السعودية من خلال الحفاظ على جميع عناصر المنتخب وضمان استمرار مشاركتهم على مستوى الأندية والمنتخبات.

لا يبقى إلا أن أقول:
ماذا بعد تحقيق المنتخب للبطولة؟!.
كثير من المواهب التي برزت في الكرة السعودية بالمنتخبات السنية، تراجع مستواهم الفني، وأصبحوا خارج أسوار أنديتهم والمنتخبات، لتدفع رياضة الوطن الضريبة بعدم استمرار ركضهم في المستطيل الأخضر.
المسؤولية مشتركة ما بين الأندية واللاعب نفسه، بعدم وجود مدربين مختصين في الفئات السنية، يساهمون في استمرار هذه المواهب لفترة طويلة بالملاعب من خلال بناء شخصية لاعب ناضج فكريًّا وفنيًّا.
ومن أجل ضمان مستقبل الرياضة السعودية، يجب على الاتحاد السعودي لكرة القدم دراسة أسباب تدهور المستوى الفني لكثير من المواهب التي برزت في المنتخبات السنية، وذلك لضمان المحافظة على هذا الجيل من الأبطال.
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية” وأنت كما أنت جميل بروحك وشكرًا لك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى