أخبار الرياضة السعودية

انطلق من الاتفاق.. ظهر في نيجيريا.. واحتفل مع الأخضر
الشهري.. يروّض آسيا

انطلق من الاتفاق.. ظهر في نيجيريا.. واحتفل مع الأخضر الشهري.. يروّض آسيا

الرياض ـ علي الحدادي

كسر سعد الشهري، مدرب المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم، سوء الطالع الذي حرمه من تحقيق بطولات مع المنتخبات السعودية، عندما قاد الأخضر، أمس، إلى الفوز بكأس آسيا تحت 23 عامًا بعد انتصاره على نظيره الأوزبكي بهدفين دون مقابل، في طشقند، عاصمة أوزبكستان.
بدأ الشهري مسيرته الكروية لاعبًا في فريق الاتفاق عام 1998، ثم تنقَّل بين فرق سعودية عدة، حيث مثَّل النصر والقادسية والجبيل والثقبة، إلى أن أعلن اعتزاله اللعب عام 2008، ليتفرغ لمهنة التدريب.
وأشرف الشهري على فرق محلية عدة إلى أن اختير مدربًا للمنتخب السعودي الأولمبي، وقد سبق أن عيِّن مدربًا للمنتخب السعودي تحت 20 عامًا.


أتمَّ الشهري الـ 42 عامًا من عمره في 9 يناير الماضي، وهو من مواليد مدينة الدمام 1980.
وشارك مع المنتخب السعودي تحت 20 عامًا في بطولة العالم للشباب 1999 في نيجيريا.
وخسر الشهري نهائي النسخة السابقة من بطولة آسيا تحت 23 عامًا أمام كوريا الجنوبية بهدف نظيف.
وكان الشهري قد صعد بالأخضر الشاب إلى كأس العالم 2017 في كوريا الجنوبية، وتمكَّن حينها من بلوغ الدور الثاني، قبل أن يودع المونديال من دور الـ 16 أمام الأوروجواي بهدف نظيف.
وقبل إنجاز المونديال، قاد الأخضر الشاب إلى المباراة النهائية لكأس آسيا تحت 19 عامًا، وخسرها أمام الساموراي الياباني بهدف نظيف.
كذلك نجح الشهري في قيادة المنتخب السعودي إلى أولمبياد طوكيو 2020 بعد غياب عن المحفل العالمي دام 24 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى