أخبار الرياضة العالمية

المهاجم البرتغالي يزيد تكهنات الاستمرار في يونايتد
ناد خاص يعزز لياقة رونالدو

ترجمة: بهاء الدين فرح

فاجأ البرتغالي كريستيانو رونالدو السكان المحليين باشتراكه في أحد أندية اللياقة البدنية من أجل الحفاظ على جاهزيته، في خطوة نادرة من مهاجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي الأول لكرة القدم، لتزيد من التكهنات باستمراره مع الفريق موسمًا آخر.
وعلى الرغم من امتلاكه صالة “جمنازيوم” خاصة به في منزله، وخوضه تدريبات لياقية مكثفة مع فريقه، إلا أن رونالدو “37 عامًا” شوهد يتدرب في منشأة تقع في منطقة نوتسفورد الريفية الهادئة، الواقعة على بعد 14 ميلًا جنوب شرقي مانشستر، مقابل 255 جنيهًا شهريًّا.
وكان اللاعب نشر صورة له مع ابنه كريستيانو جونيور في غرفة العلاج بالتبريد في صالة الألعاب الرياضية، التي كانت تتدرب فيها أيضًا زوجته. ويملك اللاعب عقدًا مع النادي حتى الموسم المقبل مع خيار التمديد موسمًا آخر، ودارت أحاديث كثيرة حول مستقبله مع مانشستر يونايتد، عقب الأداء المتواضع للفريق الموسم الجاري، وعدم تأهله إلى دوري الأبطال، وما سبق ذلك من تقارير عن عدم ملاءمة رونالدو لخطط الهولندي إيريك تين هاج، المدرب الجديد.
لكن يبدو أنه من الواضح بقاء اللاعب موسمًا آخر على الأقل، خاصة مع إعلان المدرب تمسكه ببقائه، واصفًا إياه بـ “العملاق”، بعد تسجيله 18هدفًا للفريق منها 18 في الدوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى