أخبار الرياضة الخليجية

مونديال الأندية: الجزيرة يلاقي بيراي بطموح تكرار إنجاز 2017

أبو ظبي – الفرنسية

يتطلع الجزيرة بطل الدوري الإماراتي إلى تكرار إنجاز 2017 على الأقل، وذلك عندما يواجه بيراي التاهيتي، ممثل أوقيانوسيا، الخميس في افتتاح كأس العالم للأندية لكرة القدم التي تستضيفها العاصمة أبوظبي حتى 12 فبراير.
ويلعب الفائز في ربع النهائي مع الهلال السعودي بطل آسيا في السادس من الشهر الحالي.
وكانت النسخة الحالية مقررة في اليابان في ديسمبر 2021، لكنها اعتذرت عن عدم الاستضافة بسبب قيود فيروس كورونا، ليتم نقلها إلى الإمارات التي تحتضن البطولة للمرة الخامسة بعد أعوام 2009 و2010 و2017 و2018.
وتقام البطولة بمشاركة الأبطال القاريين تشلسي الإنجليزي (أوروبا) وبالميراس البرازيلي (أميركا الجنوبية) والأهلي المصري (إفريقيا) والهلال (آسيا) ومونتيري المكسيكي (كونكاكاف)، إضافة إلى الجزيرة المضيف وبيراي.
وحقق الجزيرة الذي أصبح أول فريق إماراتي يشارك مرتين في البطولة، نتائج لافتة في نسخة 2017 عندما هزم أوكلاند سيتي النيوزيلندي 1-0 في الدور الأول، ثم أوراوا ريد دايموندز الياباني بطل آسيا في ربع النهائي، قبل الخسارة بصعوبة أمام ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا 1-2 في نصف النهائي بعدما بقي متقدماً بهدف حتى الدقيقة 53.
وقال حارس المرمى وقائد الجزيرة علي خصيف إن “المشاركة للمرة الثانية في مونديال الأندية، كأول فريق إماراتي ينال هذا الشرف، تدفعنا للاستعداد بقوة لتشريف الكرة الإماراتية، مثلما حدث في 2017 حين لعبنا مباراة تاريخية أمام ريال مدريد”.
وتابع الحارس الدولي مستعيداً ذكريات المباراة أمام بطل أوروبا آنذاك “الشعور كان مختلفاً والحضور الجماهيري كان كبيراً لدرجة أننا كلاعبين لم نكن مستوعبين وجودنا أمام ريال مدريد، وهو ما يجعل أي لاعب يبدع في مثل هذه الأجواء الرائعة”.
واعتبر أنه “لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وعلينا أن نحلم، لكن علينا التركيز في عبور المحطة الأولى أمام بيراي، وبعدها لكل حادث حديث”.
– لإثبات أن نصف نهائي 2017 “لم يكن صدفة” – وفي حديث لموقع الاتحاد الدولي “فيفا”، عاد لاعب الوسط عبدالله رمضان بالذاكرة أيضاً إلى المشاركة الأولى التي كانت بقيادة المدرب الهولندي هينك تين كات، فيما يشرف على الفريق حالياً الهولندي الآخر مارسيل كايزر.
وقال ابن الـ23 عاماً “المشاركة في بطولة بحجم كأس العالم للأندية كلاعب شاب شعور لا يوصف”.
كان رمضان بديلاً في جميع مباريات البطولة باستثناء مشاركته في الشوط الثاني من مباراة تحديد المركز الثالث ضد باتشوكا المكسيكي، لكنه بات اليوم من الركائز الأساسية للفريق.
وأضاف لاعب الوسط “عندما تم اختياري في قائمة الفريق في 2017، لم أكن قد لعبت في الفريق الأول بعد، لذا فقد كانت تجربة فريدة من نوعها. وعلى الرغم من مشاركتي المحدودة في تلك النسخة، إلا أني تعلمت الكثير من أجواء البطولة ومواجهة فرق كبيرة في فترة زمنية قصيرة”.
وأكد رمضان “هذه المرة نعود إلى البطولة وقد اكتسبنا جميعاً الكثير من الخبرة، فزنا بلقبي الدوري والكأس السوبر، وأغلبنا من العناصر الأساسية مع المنتخب، كما لدينا مجموعة من لاعبي الخبرة مثل القائد خصيف وثولاني سيريرو وميلوش كوسانوفيتش. لدينا رغبة أكبر لنثبت أن وصولنا إلى نصف النهائي في 2017 لم يكن بمحض الصدفة”.
من جهته، يشارك بيراي لأول مرة في تاريخه بعد إعلان أوكلاند سيتي انسحابه بسبب “جائحة كورونا وإجراءات الحجر الصحي ذات الصلة التي تتطلبها سلطات نيوزيلندا”.
ويطمح أنجح فريق في تاهيتي، الفائز بلقب الدوري المحلي 10 مرات والذي تضم تشكيلته لاعبين هواة، لترك انطباعات جيدة في أول مغامرة عالمية له، رغم إمكاناته المتواضعة والصعوبات التي عانى منها بسبب غياب 4 لاعبين عن صفوفه بعد إصابتهم بفيروس كورونا.
– رقم قياسي للأهلي وتشلسي للتعويض – وستكون نسخة الإمارات فرصة للفرق المشاركة لتسجيل بعض الأرقام الخاصة، حيث يتطلع تشلسي في مشاركته الثانية لأول ألقابه في البطولة بعدما خسر في نهائي 2012 أمام كورينثيانز البرازيلي 0-1، كآخر بطل لأوروبا يفشل في التتويج.
وفي الوقت الذي سيعادل تشلسي عدد مشاركات مواطنيه مانشستر يونايتد وليفربول وسيصبح ثالث أندية إنجلترا مشاركة في البطولة مرتين، سيحطم مونتيري الرقم القياسي لعدد المشاركات لأي ناد مكسيكي، إذ يخوض البطولة للمرة الخامسة، متفوقاً على مواطنه باتشوكا (أربع مرات).
كما سيعادل بالميراس إنجاز مواطنيه كورينثيانز وإنترناسيونال، ويصبح ثالث ناد برازيلي يشارك في البطولة مرتين، وهو سيخوض المونديال للنسخة الثانية على التوالي، ليصبح أول ناد من أميركا الجنوبية يحقق ذلك.
وسيصبح الهلال أول نادٍ سعودي يخوض البطولة مرتين حيث سبق له المشاركة في نسخة 2019، فيما خاض كل من النصر واتحاد جدة البطولة مرة واحدة.
وللمرة الثانية، ستشهد البطولة مشاركة 3 فرق عربية هي الجزيرة والأهلي والهلال، بعد الأولى في نسخة 2019 في قطر، حيث تواجد الهلال أيضاً والسد القطري والترجي التونسي.
وعندما يخوض الأهلي صاحب المشاركات السبع، مواجهته الأولى في 5 فبراير، سيصبح أول فريق في تاريخ البطولة يلعب 16 مباراة، بعدما كان يتقاسم الرقم القياسي مع اوكلاند سيتي برصيد 15 لكل منهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى